منتديات الــجـنـرال ... (( انـت معـنا فـى قـلـب الـحـدث ))
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الخميس 16 يوليو 2009, 15:04
المواضيع الأخيرة
» شاب يسجد في مكان لا يتوقعه أحد!
السبت 07 يوليو 2012, 12:02 من طرف الصمت

» بالصور معجزة قرانية اثبتها العلم الحديث للأية 26 سورة البقرة
الجمعة 21 أكتوبر 2011, 11:24 من طرف أبوسعيد

» هل حقا أن عزرائيل هو ملك الموت!...
الجمعة 21 أكتوبر 2011, 11:18 من طرف أبوسعيد

» لِمَ الأمراض؟ وللسعادة خُلقنا!
الجمعة 21 أكتوبر 2011, 11:13 من طرف أبوسعيد

» مشروع الخلم العربي
الأحد 25 سبتمبر 2011, 18:26 من طرف anasaid

» مشروع تربية الأرانب + دراسة جدوى
الأربعاء 21 سبتمبر 2011, 14:00 من طرف محمد جلال غبور

» مشروع عيش الغراب + دراسة جدوى
الأربعاء 21 سبتمبر 2011, 13:30 من طرف محمد جلال غبور

» نصائح للحب علشان تحافظ علي حبيبك
الإثنين 01 أغسطس 2011, 00:58 من طرف زائر

» برج السرطان
الجمعة 08 يوليو 2011, 15:36 من طرف ابو خالد

أغسطس 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031  

اليومية اليومية


نوّروا العقول بالعلم وطمئنوا القلوب بالعدل

اذهب الى الأسفل

نوّروا العقول بالعلم وطمئنوا القلوب بالعدل

مُساهمة من طرف الطائر الحزين في الأحد 10 مايو 2009, 20:42


من فرائد الأدب "المؤمن بشره في وجهه، وحزنه في قلبه" ولهذا قيل "بالشكر تدوم النعم" ومن الإساءة للدين وتنفير الناس منه، الإدعاء الموجه من المرشد أنه من حفظته والوصي عليه، فقد قيل "لا شيء يسيء إلى الدين، وينفر الناس منه، مثل ادعاء بعضهم أنهم حفظته والأوصياء عليه، وهم أسوأ الناس خلقا، وفي مثل هذا يقول بعض البلغاء "معلم الأخلاق صار أسوأ الناس أخلاقا" وقيل أيضا "التظاهر بتقوى الله أسوأ من المجاهرة بعصيانه" لأن المتظاهر بتقوى الله يبطن في باطنه عكس ما يظهره، بينما المجاهر بالعصيان يظهر على حقيقته ظاهرا وباطنا.

وقد قال سقراط عن الدين "الدين هو تكريم الضمير النقي بالعدالة الإلهية، لا تقديم القرابين، وتلاوة الصلوات، مع تلطيخ النفس بالإثم" فبأي دواء يعالج المريض داءه؟ أجاب عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال "طاعة الشهوة داء، وعصيانها دواء"، وقد قيل "من أمات شهوته فقد أحيا مروءته"، وقال بعض البلغاء "إذا وجدت لذة في الإثم، فإن اللذة تزول والإثم يبقى".

ومن أمثال العرب "من أطاع هواه، باع دينه بدنياه" وقد قال حاتم الأصم "أصل الطاعة ثلاثة أشياء: الخوف، والرجاء، والحب. وأصل المعصية ثلاثة أشياء: الكبر، والحرص، والحسد" وخير وصية أن يدرك الإنسان أن "غاية الأدب أن يستحي الإنسان من نفسه" لأن "ثمرة الأدب العقل الراجح، وثمرة العلم العمل الصالح"، فقد قيل "الإنسان بآدابه، لا بزيه وثيابه".

فاجتنبوا التظاهر بتقوى الله، وعمروا قلوبكم بالعدل الإلهي، ولا تدّعوا صفات لستم مؤهلين لها، وهي تنفر من انحرافاتكم واعوجاجكم، فقد قيل: "الأدب أكرم الجواهر طبيعة، وأنفسها قيمة، يرفع الأحساب الوضيعة، ويفيد الرغائب الجليلة، ويغني من غير عشيرة، ويكثر الأنصار من غير رزية، فألبسوه حلة، وتزينوا به حلية يؤانسكم في الوحشة، ويجمع القلوب المختلفة".

وقيل "الأدب حلي في الغنى، كنز عند الحاجة، عون على المروءة، صاحب في المجلس، مؤنس في الوحدة، تعمر به القلوب الواهية، وتحيا به الألباب الميتة، وتنفذ به الأبصار الكليلة، ويدرك به الطالبون ما يحاولون".

فالناظر لعروض هذه المشاهد التي تشخّص البشر في الوجه والشكر على النعم وتشخص الإساءة إلى الدين، والتظاهر بالتقوى، وطاعة الهوى لا يستغرب حين يسمع "بيتاكوس" يقول "من يسنون القوانين ينبغي لهم التقيّد بها". و"نابليون" يقول "إن سن الشرائع أسهل من إنفاذها" لأنه كما جاء في المثل الأمريكي "القانون مثل نسيج العنكبوت، تقع فيه الحشرات الصغيرة، وتحطمه الطيور الكبيرة" وكما في المثل الايطالي "كلما استنبط قانون جديد، استنبطت طريقة جديدة للتخلص منه".

وقد عالج "بنيامين فرنكلين" الأمريكي قائلا "القوانين اللينة جدا تطاع، والقوانين الصارمة جدا لا تطبق" ومن القواعد اللاتينية "لا يلزم امرؤ باتهام نفسه إلا أمام الله". ولهذا قيل من العبث أن يستجير بالقانون من أخلّ به" أي لا حق لمن خرج على القانون في أن يستنجد به. كذلك من الأفضل أن ما تقتضيه الضرورة يكون واجب المراعاة، فقد قيل "قانون الضرورة هو قانون الحال".

وقد ذكّر "شيشرون" "إن القانون الأعلى موجود في كل العصور، قبل أن يكتب أي قانون وقبل أن تؤسس أية دولة" ومن هذا المنطلق تصبح "الشكوى لغير الله مذلة" ولتلافي الخلل البشري كانت الحكمة التالية أسلم علاج "الجدير بالحكم من يحب الناس جميعا كما يحب نفسه".

وقال بعض الحكماء "جرثومة الداء "الجهل" والدواء تنوير العقول والأفكار بالتعليم، وإيقاظ الشوق للترقي، وخصوصا في الناشئة، ومال مبذول، ولسان معسول، وعدل تطمئن إليه القلوب" ومن غرائب من يتزعم المعارضة قيل عن بعض الزعماء قوله "حين تصل المعارضة إلى كراسي الحكم، تنسى لماذا عارضت".

لو اتبع المسؤولون في العالم فوق هذه الأرض وصية محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم "سيروا على سير أضعفكم" لاستقر الأمن في العالم، وثبتت الطمأنينة، وتعاون الجميع على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان. وقد قيل "أكبر غلطة في التاريخ عندما انفصلت علوم السياسة عن علم الأخلاق".

يقول الرئيس التونسي زين العابدين بن علي "السياسة هي مجال التنافس حول القيم النسبية القابلة للاختلاف والتفاوض، أما الدين فهو جملة القيم الخالدة التي لا تفاوض بشأنها" ألم تكن هذه المقولة "الدبلوماسي هو الرجل الذي يحدثك وهو يكرهك فتظن أنه يحبك هي مستوحاة من قول الله تعالى "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم" "فصلت آية 34".

قالوا قديما "لا سلطان إلا برجال، ولا رجال إلا بمال، ولا مال إلا بعمارة، ولا عمارة إلا بعدل، وحسن سياسة" ومن الأمثال "الغلو في العدل غلو في الظلم" أي أن الإفراط في تطبيق حرفية القانون قد يقضي على اعتراض العدالة الوجدانية.

وفي القاعدة الأخلاقية القانونية "خير للقاضي أن يخطئ في العفو، من أن يخطئ في العقوبة" وفي المثل "من حسنت مداراته كان في ذمة السلامة" ولهذا قيل "الود أساس كافة الفضائل" و"الفضيلة جوهرة غالية الثمن" وفي المثل الانجليزي "الامتناع عن الرذيلة خطوة أولى نحو الفضيلة".

فليكن في ذهن، وفكر، وعقل، كل إنسان مضمون هذه المقولة "المكارم لا تكون إلا بالمكاره، ولو كانت خفيفة لتناولتها السفلة بالغلبة" قام رجل من بني مجاشع إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال "يا رسول الله، ألست أفضل قومي؟" فقال "إن كان لك عقل فلك فضل، وإن كان لك خلق فلك مروءة، وإن كان لك مال فلك حسب، وإن كان لك دين فلك تقى، وإن كان لك تقى فلك دين".

روى الهلالي قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل من ثقيف: "ما المروءة فيكم؟" قال "الصلاح في الدين وإصلاح المعيشة، وسخاء النفس، وصلة الرحم". فقال النبي صلى الله عليه وسلم "كذا هي فينا"" قال بعض الحكماء "إن تعبت في البر فإن التعب يزول والبر يبقى، وإن تلذذت في الإثم فإن اللذة تزول والإثم يبقى".

وخير ما أختم به "الذوق سمة الرجل المهذب، والخيال سمة الرجل المنتج، واتزان العاطفة سمة الرجل الناضج"، نوّروا العقول بالعلم وطمئنوا القلوب بالعدل.

avatar
الطائر الحزين
عضو من فريق الإشراف
عضو من فريق الإشراف

عدد الرسائل : 180
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى